نصائح بعد التخرج مباشرة عليك ان تعلمها

1- اهرب من الوظائف الحكومية

كانت الوظائف الحكومية في السابق مغنمًا؛ لأنّها تؤمّن مستوى معيشي مناسب مع أوقات فراغ تتيح للإنسان الاستمتاع بحياته وممارسة هواياته، أمّا الآن فإنّ عبء الوظيفة يتعدى بخس رواتبها إلى تحويل الموظف إلى آلة تدور طوال اليوم مستهلكةً طاقته وقدراته دون إنتاج حقيقي.

الوظيفة الحكومية طريقك الأقصر إلى شيخوخة الروح والجسد، وحكم الإعدام على طموحاتك ورغباتك، ونقطة النهاية في جملة ’’حطام إنسان يحلم‘‘.

2- اجمع قطع البازل

إذا كان لديك فكرة تعتقد أنّها ترضي طموحاتك وتحقق ذاتك فإنّ أفضل الأوقات لتبدأ في تنفيذها – الآن – عقب التخرج مباشرةً من الجامعة.

ابحث حولك ستجد في أصدقائِك من تحركهم نفس الرغبة، ولديهم قطعة أخرى من بازل النجاح، استمر في البحث ستعثر على مزيد من القطع، يمكنك الآن تكوين فريق عمل أو شركة أو فرقة أو غير ذلك لتأسيس مشروعك الخاص الذي يحمل رؤيتك، ورسالتك في هذه الحياة.

3- استثمر في تغذية خبراتك الإنسانية

من المفاهيم الخاطئة التي وقع فيها أجيال من الشباب العربيّ الاعتقاد بأنّ الخبرات التي يجب على الإنسان تحصيلها خبرات الحياة الوظيفية وحسب، وإغفال جوانب أخرى تتعلق بتغذية إنسانية الإنسان العربيّ وإشباع روحه.

في السنوات الخمس التالية للتخرج في الجامعة لا بد أن يكون ضمن أهدافك زيادة معارفك الثقافية والروحية بالتعرف على ثقافات جديدة، ومخالطة مجتمعات مخالفة، والانغماس في تجارب ثريّة.

من أفضل الوسائل لذلك السفر والسياحة واكتشاف حقيقة الحضارات وطبائع الشعوب وعاداتها وثقافتها، أو التطوع في الأعمال الخيرية والتماس مع شرائح بشرية مغايرة لما اعتدت التعامل معه، فإن لم تنجح في ذلك فليس أقل من أن تمنح القراءة الموسعة الدور الأكبر لرتق هذه الفجوة.

4- لا تجعل الزواج ضمن أول 5 أهداف في حياتك

الزواج في عالمنا العربيّ تحديدًا عملية معقدة تستنفد طاقتك وجهدك إن لم تختر الشخص الصحيح، وإذا كنت تضع الزواج ضمن أول خمسة أهداف في قائمتك، ففي الغالب لن تتجاوزه لتصل إلى ما بعده.

الزواج المبكر عصمة من الزلل – هذه حقيقة – لكن عندما تقرر أن تُحيي أحلامك قد يكون من الأفضل أن تخوض تجاربك الجريئة أولًا، فتأكد جيدًا أنّ الشخص الذي سوف تختاره سيدفعك للأمام بشدة، ولن يكون تحديًا من التحديات الجديدة التي عليك التعامل معها.

5- اعمل بعض الوقت لا كلّ الوقت

حتى نكون واقعيين فإنّ هناك متطلبات مادية قد تفرضها الظروف، وحتى مع الرغبة في استثمار فترة ما بعد التخرج في الجامعة في الحياة بشكل أكثر فائدة من المعيشة التقليدية، فإنّ هذه الالتزامات المالية قد تعوق ذلك.

وهنا يبرز دور العمل المستقل من المنزل، الذي يمكنه أن يوفر لك دخلًا مناسبًا لمتطلباتك دون أن يجبرك على هجر رغباتك وآمالك.

ابحث عمّا يمكنك أن تعمله عن بعد (التدوين، التصوير، التصميم، البرمجة، التسويق، …) وابدأ في تسويق نفسك عبر المواقع المخصصة لذلك، سوف تساعدك هذه التجربة على كسب خبرات عملية مفيدة في نفس الوقت الذي تؤمّن فيه مصاريفك الخاصة.

في النهاية يجب عليك أن تعرف قيمة ما تملكه، وأن تحسن استثماره، وأنّ السنوات التي تلي تخرجك في الجامعة إحدى الفرص النادرة التي تمنحها لك الحياة لتصبح “نفسك” بعدها سيكون عليك أن تعاني كثيرًا لتحقيق أهدافك وأحلامك.


ليصلك منشورتنا وكل جديد على الفيس بوك اضغط هنا

اقرأ ايضا

مقالة تخص طلاب وحديث التخرج من الجامعه للغة الإنجليزية و الانترفيو و السى فيه و نصائح لسوق العمل

المقالات

الدورات التدريبية