× ×
منصة معارف التعليمية

التوتر العضلي وعلاقته بالأمراض النفسية

التوتر العضلي وعلاقته بالأمراض النفسية

ان الظروف الحياتية التي يعيشها الافراد تشيع حالات من التوتر الخفيفة والعاديه التي تكون بشكل مؤقت وهذا يتم استجابه للمشكلات العقليه والاجتماعية التي تؤثر بدرجه محدوده علي تركيز وأداء الفرد .

ولكن هناك بعض الأفراد يعيشون في حاله طويله من التوتر الشديد بسبب تعرضهم لمواقف حياتيه ضاغطه ، دفعتهم تلقائيا للتوتر ... ويصحب هذا التوتر حدوث استثارة في الجهاز العصبي ومن مظاهر هذه الاستثاره ... جمود عضلات بعض الاعضاء مثل القلب و ارتفاع ضغط الدم ، زياده نبضات القلب ، حدوث اضطرابات في التنفس وتوترات في الرقبه ومفاصل الزراعيين .... الخ 
وأثبتت الدراسات أن استمرار ارتفاع مستوي التوتر العضلي يمكن أن يكون مدخلاً لحدوث اضرابات نفسيه ... علي سبيل المثال تبين أن كثيرًا من الجنود في الحروب يفقدون السيطرة على ضبط التبول والتبرز 
ويمكن أيضا أن يكون مدخلاً لحدوث امراض عقليه ونفسية ويمتلئ التراث السيكولوجي ببحوث عدة تؤكد أن الاستثاره العصبيه العنيفه تشيع بشكل أكثر في حالات الأمراض النفسية والعقلية .

ان التوتر شيء خطير يمكن أن يكون بدايه لتدمير حياه الفرد ، فعندما يتعرض الفرد لموقف انفعالي شديد فإن التوتر العضلي يضعف قدرته على التوافق والنشاط والانتاج والكفاءة العقليه ...

لذلك يجب أن يتعلم الفرد أساليب الاسترخاء المختلفه فهي تؤدي إلى تغيرات شامله في الشخصيه والي مزيد من الكفاءة والنضوج في مواجهة المشكلات ..

by

Basma Saeed


إختبار تحليل الشخصية من منصة معارف - حلل شخصيتك الآن > >
تكملة القراءة
سيرتك الذاتية " CV " هي أول مستند وأول دليل على كفاءتك في العمل
وتقوم منصة معارف بمساعدتك لإنشاء سيرتك الذاتية بإحترافية

أفضل قنوات التليجرام لمختلف المجالات
قنوات تساعدك بكل سهولة على الوصول للمصادر التعليمية و الوظائف و النصائح المهنية و المنح الدراسية

اشترك الآن مجانا
اقرأ ايضا
كورس [معتمد] في أساليب التدريب الحديثة في رياضة كمال الأجسام | إصدار شهادة الدورة التدريبية مجانا
×

يجب ان يكون لديك حساب داخل المنصة
حتى تستطيع المشاركة و التفاعل مع التعليقات

سجل الآن مجانا