× ×

نصائح لتنمية مهارات الطفل بشكل علمي وتربوي حديث

يُعد وجود الأطفال في كل بيت نعمة من نعم الله التي لا حصر لمميزاتها و آثارها الإيجابية في حياة الأب و الأم. لذلك لابد من الإعتناء بأولادنا في مراحل أعمارهم المختلفة كثيراً و على أفضل طرق الرعاية والإهتمام.

طرق تنمية مهارات الطفل و خاصة المهارات الإجتماعية:

1- الحديث مع الطفل:
يميل الأطفال الرضع إلى الاهتمام والاستجابة لحديث الأطفال الآخرين أكثر من محادثة البالغين.

نسبة 80% من النمو البدني لدماغ الطفل تحدث خلال السنوات الثلاث الأولى من عمره، وعندما يكبر الدماغ فإنه يشكل مناطق التشابك العصبي التي يحتاجها للتفكير والتعلم ومعالجة المعلومات.

لذلك التحدث إلى الطفل يحفز مناطق التشابك المهمة في دماغ الطفل للتعامل مع اللغة،
وكلما سمع الطفل كلمات أكثر كلما كانت تلك الروابط العقلية أقوى.

ويمكن لهذه العملية أن تقوي مهاراته اللغوية المستقبلية لطفلك، وقدرته العامة على التعلم؛
فالأطفال الذين يتحدث إليهم آباؤهم يتعلمون كلمات أكثر مرتين من أقرانهم

2- اللعب:

اللعب ظاهرة سلوكية تسود عالم الكائنات الحيّة (الإنسان والحيوان) ولا تقتصر على الإنسان، فالحيوانات تلعب ولذا نرى القطط والكلاب والطيور تلعب، وكأنّ اللعب جزء لا يتجزأ من حركة الحياة. واللعب حاجة فطرية يحتاج إليها الأطفال والمراهقون والشباب والراشدون والمسنون ولكلّ طريقته في اللعب. واللعب هو كلّ حياة الطفل لا سيّما في مرحلة الطفولة المبكرة (ما قبل المدرسة)، والطفل الذي لا يلعب هو طفل غير طبيعي لأنّ اللعب نشاط تلقائي لا يتم تعلّمه.. فاللعب لا يقل أهميّة عن الأكل والشراب والتنفس، بل إنّ الطفل أحياناً يفضّل اللعب على الأكل فهو يعيش مع لعبته يحكي لها، يشكي لها، يضربها ويبوسها ويحضنها ويرميها ويفكها ويركبها. ولا شكّ أنّ اللعب أهميّة كبرى بالنسبة للطفل حيث تساعده على النمو النفسي والجسمي والعقلي والحركي والاجتماعي واللغوي والأخلاقي.





3- الرياضة:

من المُتعارف عليه و المُؤكد أن العقل السليم في الجسم السليم لذلك لابد من تعويد الأطفال على ممارسة رياضة واحدة على الأقل يومياً. فالرياضة تعمل على تنشيط الدورة الدموية و بالتالي وصول الدم و الأوكسجين و الغذاء الكافي للمخ مما يؤدي إلى نمو صحيح بشكل مُتعافي. أيضاً تساعد الرياضة على تقوية جسم الطفل. كما أن التعود على ممارسة الرياضة يفرض على الطفل الإلتزام بالعادات الصحية السليمة فكلما صح البدن صح العقل.

4- الكتب و القراءة:

ليه الطفل اللى بيقرأ شخصيته مميزة ؟

لان القراءة :

- بتثرى خيال الطفل

- بترفع نسبة ذكائه وبتقوى إدراكه

- بتزود ثقته بنفسه وبالتالى بيكون ذكى اجتماعيا وناجح فى تواصله معلاقاته مع الاخرين

- بتشغل وقت فراغه فى شئ مفيد

 

امتى وإزاى اقرا لطفلى؟

أولا:

القراءة للطفل بتبدأ من السن اللى الطفل فيه بدأ يفهم الكلام وبيتكلم يعنى من سن (سنتين ونص او تلات سنين)

 

ثانيا:

- إقرأ للطفل قصص مفيدة ويكون الكتاب فيه ألوان ورسومات كتير عشان يستمتع بيها فيحب الكتب

ممكن تقرأ القصص قبل ماتشتريها لابنك عشان تقييم محتواها

وانت بتختار القصص ابعد عن قصص الرعب واللى فيها افكار مضرة ممكن الطفل يحاول يجربها زى ناس عايشة تحت الماية..او حد بيمشى عالحيط أو بياكل حديد....

وخد بالك من الالفاظ اللى فيها..ولازم تكون بتقدم مضمون مفيد وفيه قيم واخلاق يتعلمها الطفل ويستفيد منها

وتحتوى على معلومات جديدة تخليه يسأل أكتر ويدور على اجابات وتنمى خياله وتفكيره

وطبعا تكون لغتها ومفرداتها بسيطة


5- الإبداع:
هو خليط من الاستكشاف مع الرغبة في الوصول و الإنجاز و حل المشكلات، فالأطفال بطبيعة الحال دائموا السؤال عن الأشياء غير المعروفة بالنسبة لهم و يحاولون حل المشكلات لذلك يجب أن نعطيهم الوقت الكافي و الأدوات المناسبة لهذه المشكلات.
تكملة القراءة

اقرأ ايضا

كورسات ومصادر ومواقع كتير لتعلم الرسم بانواعه

أشهر المقالات

أشهر الدورات